السعودية تدرس صرف جزء من مستحقات المقاولين عبر أدوات دين شبيهة بالسندات



قال مصرفيون إن السلطات في السعودية؛ أكبر مصدر للنفط الخام بالعالم، أبلغت البنوك المحلية أنها تدرس إعطاء المقاولين سندات دين لتسوية بعض مستحقاتهم على الحكومة.

ووفقاً لموقع "أرقام" الاقتصادي، نقلت وكالة "بلومبرغ" عن مصادر مطلعة إن المقاولين الذين سيحصلون على تلك السندات بإمكانهم الاحتفاظ بها حتى تاريخ الاستحقاق أو إعادة بيعها للبنوك المحلية. ولا تتضمن هذه السندات شروطاً أو زمناً محدداً للدفع.
وتواجه شركات المقاولات في السعودية صعوبات بسبب تأخر استلام مستحقاتها، وتجميد بعض المشاريع، وقد حصل بعض المقاولين مؤخراً على بعض المدفوعات من الحكومة نقداً، وما زالت بعض المستحقات الأخرى معلقة.

وقالت المصادر إن هذا الإجراء الحكومي جاء كأحد البدائل للحد من الإنفاق في ظل عجز الموازنة المتوقع هذا العام